كن قويا تكن سعيدا


مهما قلنا عن التفاؤل ومها قلنا عن محاولة الإبتسام والفرح إلا أن هذا لا يعني أن الحياة لا تخلو من الصعاب والهموم والأحزان . نعم الحياة هكذا مرة في كفة هنا ومرة في كفة هناك .

 أحيانا تكون سعيدا فرحا ولا تدري السبب وأحيانا أخرى يأتيك الحزن ولا تعلم من أين جاء . أحيانا تكون الأمور على ما يرام وأحيانا تتعقد الأمور و تصعب الحياة . نعم هي هكذا .


 ولكن ما السبيل لتجاوز الأحزان والهموم و تعقد الحياة . أقول لك قولا حقيقيا فالحياة لا تدوم على حال . حتى إن صعبت في وجهك وحتى وإن تعقدت أمورك فلابد أن هذه المرحلة ستمضي . والحل بين يديك . أن تكون صبورا وتكون قويا . فالصبر والقوة لا يمتلكهما أغلبية البشر هي من الأمور الناذرة في زماننا هذا خاصة . فالصبر يزيدك قوة والقوة تزيدك صبرا وكلاهما يتوافقان مع بعض .




 في أوقات الحزن والهم اصبر وتناسى وكن قويا وتأكد أنك لن تبقى على تلك الحال ستمضي الأيام وتمضي معها الهموم والأحزان . وكن قويا إذا تعقدت أمورك فبقوتك لن تنكسر و ستبقى صامدا أمام صعوبة الأحوال وستمضي الأيام و تسهل أمورك .


 السعادة ليست شيئا يمكن أن يأتي من تلقاء نفسه دائما بل في بعض الأحيان وجب علينا أن نقاوم الأحزان والهموم من أجل السعادة . فتلك الأوقات التي تعيش فيها فرحا اعلم أنك مررت بأوقات عصيبة ولولا أنك صبور و قويا لما كنت سعيدا بل كانت كسرتك الهموم و جعلتك في نفق ضيق فهي مثل السجن كلما تمكنت من المرئ زادت أوقات حزنه وكلما كان قويا و صبورا نقصت أوقات خزنه فاحرص على أن تكون قويا و صبورا وصامدا . فالقوة بداخلك في أعماقك اجعلها تشتغل وتخرج كل الطاقة لتزيدك قوة على قوة 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -