التكوين المهني بالمغرب .. هل افاق واسعة أم إهدار للوقت ؟؟

التكوين المهني بالمغرب .. هل افاق واسعة أم إهدار للوقت ؟؟



 يعرف المغرب في السنوات القليلة الماضية نزوحا كبيرا لمكاتب التكوين المهني بالمغرب والذي يشهد مرحلة تحولية في الاونة الأخيرة وذلك للأهمية البالغة التي أعطتها الوزارة الوصية على المجال , وأصبح تفكير الشباب المغربي بالدرجة الأولى هو الولوج لأقسام التكوين المهني بعد سنوات طويلة من هيمنة الجامعة عللا حقل الدراسات ...


فالتكوين المهني بالمغرب يشهد تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة الماضية حيث تعددت المؤسسات بتشييد مؤسسات جديدة للتكوين المهني و إعطاء الفرصة للشباب المغربي لمواصلة دراسته بشكل مهني , فهل يحمل التكوين المهني بالمغرب افاقا واسعة أم مجرد اهدار لمدة زمنية من الوقت ؟


يدخل المغرب مرحلة جديدة في تاريخه وذلك بتحويل الأنظار إلى الصناعات المتعددة كنصاعة السيارات و غيرها ولأجل تحقيق الموارد البشرية الكافية بالمغرب وجب تحويل الأنظار إلى تكوين فئة عمرية شابة لمواجهة كل التحديات ...


إذن فالنظرة الواسعة لمدارس التكوين المهني بالمغرب و تحديات المستقبل نجدها هي وسيلة لإنشاء موارد بشرية قادرة على تحمل كل ما يفكر فيه المغرب في اتجاه صناعي اقتصادي ...

فالتكوين المهني بالمغرب اذن يعتبر من أفضل الخيارات التي من الممكن أن يتوجه إليها الشباب المغاربة لأن المستقبل الصناعي و المهني يتجه إلى التطور ...


لهذا ف التكوين المهني بالمغرب خلاصة فكرة ذكية لمن يريد المساهمة في النمو الصناعي في المغرب وله مستقبل زاهر  














تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -